المتابعون

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Subscribe Now: standard

Translate

click

الاثنين، 1 سبتمبر، 2014

د.منى مينا تكتب - وداعا سيف المظلومين

وداعا سيف المظلومين
اجلت كثيرا الكتابة عن سيف
ربما لان الحزن الشديد جعل ما بداخلي خواءا مريرا و الما ممضا و ليس كلمات 
 توافد الجموع على عمر مكرم  - عزاء المناضل أحمد سيف الاسلام

و ربما كفرا بالكتابة و القراءة و التعليقات جميعا في زمن اختلاط المفاهيم
و ربما لاني اعرف ان اي كتابة لن تفي سيف حقه
و لكن في النهاية الكتابة عن سيف واجب علي اصدقائه تجاه الاجيال الجديدة
واجب لايصح ان نهمله فنقلل ما يمكن ان يفتح طاقات امل - اصبحت نادرة- امام الشباب
تظل الكتابة صعبة
عرفت سيف في مؤتمر ممتد لمدة اسبوع عقد بجامعة القاهرة لدعم الشعب الفلسطينى في صيف 76حيث كان الفلسطينيون يتعرضون لاحدى المذابح المتعددة و المتتالية التي تعرضوا لها و مازالوا
من بعدها اصبحنا اصدقاء
كما كان صديقا مقربا للعشرات و المئات
الاثاث القليل الذي تزوجت به كان نصفه من بيته الذي كان متواضعا ايضا
اصدقاء اخرين ساعدهم سيف بثمن دبل الزواج
اذا طلب منه اي صديق فلوس سلف تصرف و اعطاها له حتى لو استلفها من صديق اخر
او من البقال المقابل لمنزله
اما لماذا يقبل البقال بذلك فهذه احدى قدرات سيف
طبعا تعرض بهذا الاستعداد اللانهائي للعطاء لحوادث نصب كثيرة
لم يكن ساذجا لا يفهم النصابين و لكنه كان يعطي لان هناك احتمال ان هذا النصاب ابنه مريض فعلا او زوجته تحتاج لعملية طارئة فعلا و سيف لا يحتمل ترك المحتاج بلا مساعدة
تعرض سيف في 83 لتعذيب وحشي و لخمس سنوات سجن درس فيهم الحقوق حيث قرر بعد التعذيب ان يكرس حياته للدفاع عن الحريات و حقوق الانسان و بالفعل اسس مركز هشام مبارك للقانون
اصبح مركز هشام مبارك قبلة المحتاجين و المظلومين
يلجا له العمال المفصولين تعسفيا كما يلجا له اهل اي شاب تم القاء القبض عليه و لا يعرفون مكانه
نتجمع به بدون ميعاد فور وقوع اي احداث كبيرة تؤدي للقبض على العشرات او المئات لنجد به المعلومات و المحامون و الدعم
دافع المركز بصدق عن حقوق الانسان للجميع من يتفق معهم و من يختلف معهم
ايضا استضافنا مركز هشام مبارك لنؤسس لجنة دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني في اخر عام 2000 و كان المركز هو مكان تلقي التبرعات و فرزها و تعبئتها في صورة صالحة للنقل مع عمل قوائم بالادوية و مكان الاضراب التبادلي عن الطعام الذي دخله العشرات للضغط من اجل فتح المعبر و مرور التبرعات للشعب الفلسطيني
و كان بالطبع مكان عقد الاجتماعات و المؤتمرات الصحفية
كان سيف و محامو المركز قليلا ما يشاركون في مناقشاتنا و اجتماعاتنا عندهم الا اذا طلبنا منهم
فهمت بعد ذلك انهم يتعمدون البعد بدرجة معقولة حتى لا يعتبر رايهم مفروضا علينا باعتبارهم الجهة المضيفة
و استضاف مركز هشام مبارك لجنة الدفاع عن الحق في الصحة
و اللجنة التنسيقية العمالية
و عشرات اللجان التي كانت و مازالت تدافع عن الحقوق في مجال الحريات و الصحة و التعليم و الاجور و و و و
ثم جاءت الثورة 

كان عنوان و تليفون مركز هشام مبارك منشورا ضمن جبهة الدفاع عن المتظاهرين للدعم القانوني للمتظاهرين
و بالتالي توجه للمركز من اصيب اثناء فض اعتصام التحرير بعد منتصف ليلة 25 يناير لانهم لم يعرفوا لاين يمكن ان يلجاوا بينما يتم القاء القبض على المصابين من المستشفيات
طلبوني بالتليفون فطلبت عدد من اصدقائي الاطباء و ذهبت لاقابل ليلتها و لاول مرة مينا دانيال مصابا اصابة بسيطة ببعض طلقات الخرطوش من ضمن عدد كبير من المصابين
هكذا كان دائما سيف و مركز هشام مبارك طوال ايام الثورة بحلقاتها المتتالية
اغلب من اعرفهم قضوا بعض ليالي الاعتصام بالمركز او ذهبوا له لدخول دورة المياه او شحن الموبايل
لذلك تم اقتحامه اثناء ال18 يوم الاولى و صودرت كل كومبيوتراته و تم القاء القبض على كل من كان بالمكان
اما ابناء سيف و ليلي فقد اورثاهم المبادئ و حب الوطن و حب البشر و الثورة على الظلم و الحلم بغد افضل
و لذلك فقد اورثوهم -كما قال سيف- الزنازين
في جنازة سيف رايت ابناءه علاء و منى و سناء المعاقبين على جراة الاستمرار في الحلم بغد افضل
و رايت ابناءه المحامين خالد على و طاهر ابو النصر و محمد عبد العزيز و راجية عمران و احمد راغب و محمد عبد العظيم و مالك عدلي و اخرين عديدين شعرتهم كلهم مذعورين من ثقل المسئولية الملقاة عليهم بعد رحيل سيف
و رايت اصدقاء سيف الكثيرين و ابناءه ابناء الثورة و في عيونهم جميعا سؤال سيف
متى نستطيع ان نورث ابناءنا وطن افضل بدلا من ان نورثهم الزنازين


السبت، 30 أغسطس، 2014

اولى سقطات عصام الأمير - الادارية

كنا رافضين الكلام عن كل فاسد قرر ان يساند فاسد آخر داخل ماسبيرو  ... و لكن موجة المساندة قد علت خاصة بعد تأكد الكثيرون  من قرب حل ماسبيرو .. و طبعا  المثل بيقول لو بيت أبوك خرب خدلك منه قالب ... فقررت  احدى العصابات مدعية الثورية انها  تساند قيادات ماسبيرو الفاسدة على أمل انهم يلاقولهم منصب او أى سبوبة قبل حل المبنى وضياعه 
و بدل من الوقوف إلى جوار زملاءهم فى تطهير ماسبيرو و علو شأنه إلا انهم قرروا ان يبحثوا عن مصالحهم الشخصية 

و ظهرت   فى هذا الخصوص  هذا الهاشتاج #حركة_اعلامية_واحدة للتصدى  لقرارت محلب و مساندة عصام الأمير و على عبد الرحمن

لكن سرعان ما ظهر الرد علي هذا الهاشتاج بآخر ساخر 
#حركة_انتهازية_واحدة 
مش ضد عصام الأمير سبب كل كوارث ماسبيرو و اللى ح تحصل الهيكلة فى عهده ... لكن واقف وراه و باسانده .. للسبوبة احكام

و هو هاشتاج رافض استغلال اعلامى ماسبيرو لمساندة الفساد وبيعتبر ان فى مساندة على و عصام دعم للفساد

و للى بيقول ان عصام الأمير ملوش سقطات نحب نعرض عليه اول سقطة و باقى السلسلة ح يكرررررررررررر :

أصدر "عصام الأمير"  قرارًا بتعيين أحمد أنيس، وزير الإعلام الأسبق، رئيسًا للشركة المصرية للأقمار الصناعية "نايل سات"، وهو ما اعتبره البعض بمثابة "رد الجميل" من جانب "الأمير" لـ"أنيس" الذي سبق وأصدر قرارًا، أثناء توليه إدارة "الإعلام" بتولي "عصام" رئاسة "ماسبيرو". 
لكن هذا الاختيار تعد سقطة و مخالفة قانونية فى حياة الأمير، لأن قرار تعيين "أنيس" رئيسًا لشركة "نايل سات" جاء مخالفًا للقانون 
فكيف لعصام الأمير ان يدير الاعلام بمخالفة القانون ، و كيف له ان يختار لهذا المنصب الهام رجل متهم في قضية هدايا وزارة الإعلام والتي لم يصدر حكم نهائي فيها، حيث تم إخلاء سبيله بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه، ومازالت القضية متداولة في المحاكم إلا أن عصام الأمير، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون تغاضى عن كل ذلك، وقرر تعيينه، متجاهلا ارباح الشركة الأرباح 

كيف لعصام الأمير من يؤكد انه مع ثورة 25 يناير ان يتجاهل سن أحمد أنيس و لا يختار احد الشباب  فى هذا المنصب

كيف لا يرى الأمير ان فى تعيين أنيس استمرارا فى الاعتماد على القيادات القديمة وعدم الدفع بوجوه جديدة، حيث يمثل استمراره بالنايل سات عقبة في طريق تصعيد قيادات الصف الثاني وخلق كوادر جديدة تقود العمل في معظم قطاعات الإعلام الرسمي وليس النايل سات وحدها.

المثير، وبحسب مصادر عليمة داخل "ماسبيرو"، أن جهة أمنية رفيعة المستوى رفضت ترشيح أنيس لرئاسة النايل سات وأبلغت مجلس الوزراء برفضها إلا أن محلب نفذ طلب الأمير و ضرب عرض الحائط بكل ذلك ووافق على تعيين أنيس رغم أن قانون 159 لسنة 1981 والمنظم لإنشاء الشركات المساهمة في مادته رقم "178" يعتبر موافقة رئيس مجلس الوزراء على تعيين وزير سابق قبل مرور ثلاثة أعوام من تركه وظيفته أمرًا استثنائيًا
.

و اللى ح يقولنا اصل عصام الأمير جاله الأمر من فوق ، ح نقوله يبقى لازم يتعلم يذاكر القانون و يرد على رئيس الوزراء بالقانون  بحسب المادة 178 السابق ذكرها

يبقى فى كل الأحوال عصام الأمير ليس كفئ لمنصب رئيس اتحاد الإذاعة و التلفزيون و من يسانده فهو يساند مصالحه الشخصية وطمعا فى السبوبة

الجمعة، 29 أغسطس، 2014

للى ما يعرفش مين هو احمد سيف الاسلام

مش عارف مين سيف الاسلام ؟؟

تلاقيك ما تعرفش غير ان ابنه علاء اللى رجع من برة مصر لمجرد ان النظام الفاسد اعلن محاكمته ، رجع علاء و سلم نفسه ... يمكن ما تعرفش غير انه والد منى سيف اللى  وهبت حياتها للدفاع عن المظلومين و المقهورين فى الحياة



لكن نضال أحمد سيف الاسلام  صورة أعمق من  نضال اولاده ... و ان كانت هى صورة متشابهة الى حد كبير.. .. احمد سيف الاسلام هو من دافع عن حق الإنسان في الحياة الكريمة دون إهانة أو ذل، هو من طالب بمنع إهدار كرامة أي سجين، حتى لو كان مذنبًا.

لم يسمح «سيف الإسلام » لنفسه أن يهزمه أي قمع أو سلطة «مستبدة»  حيث تحمل الإعتقال في عهدي السادات ومبارك، ثم خرج ليحمل على عاتقه قضية الدفاع عن الإنسان، والوقوف ضد المقهورين والمظلومين.

أكثر من 30 عامًا قضاها أحمد سيف الاسلام بين سجون الاعتقال، وتنكيل الأنظمة، ليقول كلمة حق عند سلطان جاير .. أحمد سيف الاسلام لم يهزمه سجن أو سجّان، فقد استغل فترات سجنه فى الدراسة و حصل على ليسانس الحقوق، إلى جانب شهادته من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية.
«سيف الإسلام» يعرف نفسه، قائلًا: «أنا أحمد سيف الإسلام حمد، محامي بمركز هشام مبارك للقانون، عجوز الناس بتعرفني بجد خالد، وأبوسناء، منى، علاء، وجوز ليلى سويف»، كأنه يقول أن قضيته ليست مرتبطة بانتماء المواطن لأي حزب، بل اهتمامه الأول والأخر هو الإنسان.


وتعرضت أفراد أسرة «سيف الإسلام» للسجن والاعتقال لمرات في عهد مبارك ومرسي و عدلي منصور، والرئيس عبدالفتاح السيسي، كما أنها تجاهد في الدفاع عن معتقلي الرأي.

أثناء فترة الاعتقال لـ5 سنوات في قضية رأي حصل على دبلوم العلوم الجنائية من نفس الجامعة. ..وشارك في تأسيس مركز هشام مبارك للقانون في 1999، وتولى إدارته منذ إنشائه، وأحد مؤسسي تجمع المحامين الديمقراطيين، كما شارك في قيادة الحركة الطلابية في السبعينيات، واعتقل4 مرات،
كان أول اعتقال له لمدة يومين سنة 1972، على إثر مظاهرات الطلبة من أجل تحرير سيناء، وكان آخرها أيضًا ليومين، سنة 2011، وبينهما كان اعتقاله سنة 1973، بعد مشاركته في الاحتجاجات على خطاب السادات وتأخره في اتخاذ قرار بالحرب مع إسرائيل، وأفرج عنه مع زملائه قبل تحرير سيناء بأيام، بعد أن قضى 8 أشهر في السجن

 يقر أحمد سيف أنه لم يتعرض خلالها لضرب أو تعذيب... وكانت أطول فترات اعتقاله، عام 1983، حيث قضى 5 سنوات في سجن القلعة، الذي يصفه «سيف» بأنه كان أبشع بكثير من سجن طرة في التعذيب، بتهمة الانتماء إلى تنظيم يساري، وتعرض أثناء هذه الفترة للضرب والتعذيب بالكهرباء والعصي وكسرت قدمه وذراعه، وتقدم وقتها ببلاغ للتحقيق في تلك الواقعة ولكن لم يحقق أحد فيه، وولدت ابنته «منى» أثناء وجوده في السجن.

و قال المناضل سيف الاسلام عن تجربة أطول اعتقال :
«كانت أمامي فرصة للهروب إلى لندن ـ حيث كانت زوجتي الدكتورة ليلى سويف وابني علاء ـ ولكنني تراجعت، على الرغم من أن الأمن نفسه كان سيساعدني على الهرب للتخلص مني كناشط نهائيًا ... رغم ذلك اتفقت مع زوجتي أن أسلم نفسي رغم كل هذه الظروف ورغم أنها كانت حاملا في ابنتي الثانية منى، اخترت أن أقضي في السجن 5 سنوات في بلدي أفضل من أن أهرب خارج مصر وأظل محروما من بلدي 15 سنة على الأقل، وسلمت نفسي وقضيت المدة واستغللت تلك السنوات في الدراسة وحصلت على ليسانس حقوق، وأنا في الأصل معي بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية، وولدت ابنتي منى وأنا في السجن مثلما حدث مع علاء ابني الذي ولد ابنه خالد وهو أيضًا في السجن كأن التاريخ يعيد نفسه».

ودفعت تجربة الاعتقال والتعذيب أحمد سيف إلى تكريس أنشطته للدفاع عن حقوق الإنسان، وكان أحد المحامين المدافعين عن الـ13 المتهمين بتفجيرات طابا سنة 2004 المنتمين لكتائب عبدالله عزام، والصادر ضدهم أحكام بإعدام 3 منهم والسجن المؤبد لآخرين، كما كان عضوًا في فريق المحامين، الذي دافع سنة 2008 عن 49 شخصاً حوكموا أمام محكمة أمن الدولة العليا طوارئ في طنطا، بتهمة الاشتراك في الاحتجاجات الشعبية، التي خرجت في 6 أبريل 2008 تضامناً مع التحرك العمالي في مدينة المحلة، الذي نظمّه عمال النسيج وشابته أعمال عنف.
وفي إشارة إلى المحاكمة الخاصة باحتجاجات المحلة، يعرب أحمد سيف الإسلام عن اعتزازه بأنه عضو في فريق للدفاع يضم أكثر من 20 محامياً شاباً يقومون بمرافعاتهم لأول مرة في قضية رئيسية تهم الرأي العام. ويقول: «أعتقد أن هذا أكثر شيء أسعدني، وهو أن أسمع مرافعات الزملاء الشباب لأول مرة وأشعر بالإنجاز والثمرة، وأعتقد أننا انتصرنا في قضية المحلة، فبغض النظر عن الحكم، فنحن انتصرنا على الصعيد المهني، وأظن أن هذا جائزة كبيرة بالنسبة لي».
استمر سيف الإسلام، ابن الـ63 عامًا، خلال السنوات الثلاث التي أعقبت ثورة 25 يناير في التصدى لانتهاكات حقوق الإنسان، وقدم استقالته من المجلس القومي لحقوق الإنسان في 2012 عقب إصدار الرئيس المعزول محمد مرسى الإعلان الدستوري في نوفمبر 2012.
ودفعت أحمد سيف وأسرته ثمن كفاحها، بين حبس ابنه علاء في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي 15عامًا بتهمة التظاهر دون تصريح وسرقة لا سلكي والاعتداء على ضابط، وقبلها اعتقل في عهدالمجلس العسكري السابق وعهد مرسي، و«منصور»، وإضافة لمحاكمة ابنته منى في قضية حرق مقرات رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق.
ولم يعلم أحمد سيف أنه سيستقبل حفيده «خالد» أثناء حبس نجله «علاء»، في ديسمبر 2011، لاتهامه بسرقة مدرعة على خلفية أحداث ماسبيرو، ليتشابه الحدث مع ولادة عمته منى، التي خرجت للدنيا وأبيها سيف الإسلام في سجون مبارك.
ولم تغب مشاعر الأبوة عنه، وحزنه على اعتقال نجله في عهد مرسي، قائلًا: «أنا آسف إنى ورثتك الزنازين اللى أنا دخلته، لم أنجح في توريثك مجتمعا، يحافظ على كرامة الإنسان، وأتمنى أن تورث خالد حفيدي مجتمعا أفضل مما ورثتك إياه»، وكانت رسالة وجهها لنجله في أحد المؤتمرات الصحفية بعد القبض عليه في نوفمبر 2013.
ظل الأب يتحمّل الظروف التي تواجه من حبس لابنه علاء، وابنته الصغرى سناء، ويدافع عن حقوق المعتقلين، ويقف ضد أي ظلم يواجه من شاركوا في الثورة، ليسقط مريضًا منذ أسبوعين في مستشفى المنيل الجامعي، ولتخرج ابنته منى سيف، مساء الجمعة 15 أغسطس 2014، معلنة بقولها: «امبارح الظهر بابا تعب وقلبه توقف لمدة دقايق عملوله إنعاش وقلبه رجع اشتغل لكن من ساعتها بابا فاقد الوعي، وعلاء وسناء شافوه».

علاء عبد الفتاح لحظة تلقيه خبر رحيل والده

حتى أعلنت أسرته، عصر يوم 28 اغسطس عن رحيله عن عالمنا، ونجله علاء، وابنته سناء في السجون

 رحّل « أحمد سيف الإسلام» الذى قال قبل رحيله :
 «ممكن نبقى أضعف من أننا نواجه موجة القمع، لكن لن نسمح أن يستخدم أسمنا في تبرير موجة القمع ولنطلق على ذلك أضعف الإيمان، إذا لم استطع أن أواجه القمع المباشر لن أسمح لأحد أن يستخدم اسمي في تبرير هذا القمع، أوعوا تسمحوا لحد يجرفكوا من إنسانيتكم».

video

أحمد سيف الإسلام في رسالة وجهها لعلاء: "عذرا يا ابني وعذرا لهذا الجيل. كنا نحلم ونطمح أن نورثكم مجتمع ديمقراطي يحافظ على كرامة الإنسان.. للأسف ورثتك الزنازين اللي دخلتها.."
حتوحشنا قوي



وأخيرا بعد سنوات نضال محامى المظلومين بين يدى حاكم عادل لقد كنت حقا سيف المظلومين اللهم اغفر له وارحمه واجزه عنا خير الجزاء

رحل الفارس ولم يرحل سيفه ﻻن سيفه سيف الحق والعدل والقانون احمد سيف العدل باقى ، فالمنصال يرحل ، و كفاح يبقى درسا و نبراسا
 
جنازة محامى الثورة - نصير الفقراء - احمد سيف الاسلام

في الجنة يا عم سيف ان شاء الله
جنازتك ما فيهاش تشريفاتية ولا كبارات ولا أصحاب مناصب
مافيهاش عادل إمام، ولا محافظ القاهرة، ولا مندوب الرياسة
جنازتك فيها ناس ماشية بجلابية وبيجامة و"ترنج" بينامو فيه ويشتغلوا فيه
جنازتك فيها ولادك والعساكر اللي محلقين عليهم احسن يهربوا
وجنب الكام مخبر اللي موصينهم يخلو بالهم لحسن الناس تغلط واللا تهتف
فيه غلابة كتير قوي بيحبوك
بحر من الغلابة دعواتهم وتمنياتهم الطيبة
هتفرش لك طريق الجنة بالورود
جنازتك جميلة
وحظك حلو

#
أحمد_سيف_في_الجنة
#
وداعا_أحمد_سيف الاسلام

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2014

الصراع الوهمى على رئاسة مدينة الانتاج الإعلامى بين لصوص عهد مبارك

الصراع الوهمى فى رئاسة مدينة الانتاج الإعلامى بين لصوص عهد مبارك :
ان يتكالب لصوص عهد مبارك و أشهر القيادات الفاسدة فى عهده على منصب زى منصب مدينة الانتاج فده امر طبيعى لكن ان يتكالب "مدعى الثورية " و خاصة الحركة الوهمية اللى اسمها ثوار ماسبيرو للدفاع عن فاسدا فهذا يعنى ان هذه الحركة هدفها ان يحصل أعضاءها على منصب  نتيجة دعم الفاسد او الهبهبة فى وجه آخر

و انا مصدومة فى حركة كنت اعتبرها داعمة لتطهير الاعلام داخل ماسبيرو ، انا مصدومة فى حركة " ثوار ماسبيرو " فقد اكتشفت ان اعضاءها من مدعى الثورية داخل ماسبيرو .. لأنهم ينتصرون لشخصية فاسدة تاجرت بتراث التلفزيون المصرى من أجل احدى القنوات التى كان يعمل بها ، و تم حفظ التحقيقات ضده بسبب علاقاته المشبوهه بكبار الفاسدين .... كيف لحركة " ثوار ماسبيرو ان تدعم شخصية كانت تتقاضى أجرا على اخراج احد البرامج ثم اضاف فقرات داخل البرنامج و كانت تتقاضى على هذه الفقرات أجرا آخر يعنى بيآخد الأجر مرتين عن نفس البرنامج ؛ و فضح امره و حول للنيابة الادارية و تم نقله للصعيد ... لكن لأن الفساد يحكم استطاع ان يحصل على منصب رئيس القناة السابعة .


الغريب ان حركة ثوار ماسبيرو ترفض مرشح آخر لا يقل فسادا عن المرشح الأول مع انهم راحوا هنوه عندما أصبح وزيرا للاعلام و كمان خدوله بوكيه ورد ، لكن من الواضح انهم اكتشفوا انهم مش ح يقدروا يطلعوا من هذا المرشح باى منصاب فقرروا يهاجموه  و يرفضوه كرئيس لمدينة الانتاج

لا فرق ايها المدعون – مدعى الثورية - بين الكوليرا و الطاعون أيها المنتفعون الانتهازيون – يا اللى بتظبطوا نفسكم للمناصب أيها الوصوليون

ايه الفرق بين من باع تراث التلفزيون و بين من  اخذ ارض فى جنوب سيناء بعد ما ابتز المحافظ بمقالات كما حصل على  قصر على نفس الأرض

ما تعرفوش يا اصحاب الحركة المشبوهه اللى اسمها ثوار ماسبيرو ان مرشحكم لمدينة الانتاج الاعلامى احد مؤسسى نقابة فاسدة يقودها امين اعلام الحزب الواطى

الا تعلمون ايها الثوار ان مرشحكم الفاسد كان عضوا بلجنة السياسات كما كان  مستشارا لهشام قنديل و حصل على اموال مش من حقه فى رحلة الصين

تعددت الاوجه و الاقنعة – لكن اخيرا سقطت الاقنعة يا مدعى الثورة


من المؤكد ان درية و العقباوى لا يصلحان لأى منصب ... لكن مقالنا هنا مش للكلام عن المرشحين لكن للتأمل فى مدعى الثورية اللى طالبين مناصب و مصريين على ابتزاز الفسدة للحصول على المقابل

الأحد، 17 أغسطس، 2014

الخطة الاعلامية لقطع الكهرباء


 كتبت Rania Bassiouni على صفحتها :

الخطة الاعلامية اليومين الجايين للاخوة الاعلاميين الامنجية :

تحميل الاخوان مسئولية انقطاع الكهرباء من خلال نشر وقائع يتم خلقها من جهات اخرى توحى بأن الاخوان و انصارهم هم السبب فى الانقطاع المتكرر للكهربا ...على اساس ان الشعب جاهل و مافيهوش مهندسين كهربا ء يقدورا يعرفوا كويس ان الانقطاع الناتج عن تخريب و انفجارات بيقى على نطاق جغرافى واسع فى نفس المنطقة و الكهرباء هتقطع مش اقل من 12 ساعة متواصلة اما طريقة جدولة الانقطاع بالشكل الحالى معناه ان القطع بيتم من غرف التحكم الرئيسية وفق جدول زمنى محدد مسبقا .
ده انا ياللى ابويا الله يرحمه هو اللى مهندس كهربا و كان بيخدنى معاه دايما فى مامؤريات الاعطال و هو لسة مهندس صغير فى شركة الكهربا ...فهمت الفرق بين الطريقتين فى انقطاع التيار من شوية الذكريات اللى فاضلين من ايام الطفولة ......فبتحاولوا تضحكوا على مين ؟؟؟!!
على فكرة " يوسف الحسينى " افندى بدأ النغمة دى النهاردة ...ليه كده يا اخوان؟؟ بتفجروا المحطات ليه؟؟ وعايزين تعكننوا على الشعب ليه ؟؟؟و كده بعميالكم دى الشعب هيعذر السيسى فى انقطاع الكهربا ؟؟؟ و ما ينفعش نحط حراسة على كل محطة ....مع العلم برضه ان فيه حاجة اسمها مباحث الكهرباء و رجال الشرطة فيها ييحصلون على اعلى الدخول مقارنة بباقى زملائهم فى باقى القطاعات ...وفى ظروف زى دى لازم نحط فعلا حراسة على محطات الكهرب و محطات المياه ....اشمعنى مبنى ماسبيرو يعنى ....ولا ده اهم من وجهة نظر النظام ...اهم من النور و المياه اللى هم أمن قومى بحقيقى ..
بدل ما يعالجوا فشلهم بيدوروا على شماعة تخفف غضب الناس عليهم و اهو يبقى عصفورين بخبر ..."الكهربا و الاخوان

_______________________________

فى أمل حد يسمع و يفهم  الكلام ده ... يا ترى فى حد فى الحكومة ممكن يفهم انهم مفقوسين
و لا على رأى الشاعر
" أسمعت إذ نادت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي "


رسالة عاجلة للريس
ياريس برايز عرفنا ان الاخوان هم اللي قطعوا الكهرباء الأسبوع اللي فات ..... فاضل نعرف مين اللي كان بيقطعها الشهور اللي  قبلها ......كارثة ليكون حسن البنا بنفسه



الغريب فى الموضوع ان محطات الكهرباء بتفجر وتخرب وبعدها بساعه او ساعتين نلاقى الكهرباء جات !!! و تم اصلاح المحطه المتفجره خلال ساعتين ..  يا ترى ده نفس منهج حرب اكتوبر ، بالضبط كده زي ماحررنا سيناء خلال 6 ساعات !! – مجرد سؤال - 













الجمعة، 15 أغسطس، 2014

نص استقالة الدكتور البرادعى اعتراضا على فض اعتصامى رابعة والنهضة


نص استقالة الدكتور محمد البرادعى اعتراضا على فض اعتصامى رابعة والنهضة

إلى رئيس الجمهورية
أتقدم إليكم باستقالتي من منصب نائب رئيس الجمهورية، داعيا الله عز وجل أن يحفظ مصرنا العزيزة من كل سوء وأن يحقق آمال هذا الشعب وتطلعاته ويحافظ على مكتسبات ثورته المجيدة في 25 يناير 2011، والتي أكدها بصيحته المدوية في 30 يونيو 2013، وهى المكتسبات التي بذل من أجلها التضحيات الجسام من أجل بناء وطن يعيش فيه الجميع متمتعين بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية واحترام حقوق الإنسان والحكم الرشيد والتوافق المجتمع والمساواة التامة بين جميع المواطنين دون تفرقة أو إقصاء أو تمييز.
لقد ساهمت قدر ما وسعني الجهد وظللت أدعو لهذه المبادئ من قبل 25 يناير ومن بعدها دون تغيير ودون تبديل وسأظل وفيا لها وفاء لهذا الوطن الذي أؤمن بأن أمنه واستقراره وتقدمه لا يتحقق إلا من خلال التوافق الوطني والسلام الاجتماعي الذي يتحقق من خلال إقامة الدولة المدنية وعدم الزج بالدين في غياهب السياسة واستلهام مبادئه وقيمه العليا في كل مناحي الحياة.
إلا أن الجماعات التي تتخذ من الدين ستارا والتي نجحت في استقطاب العامة نحو تفسيراتها المشوهة للدين حتي وصلت للحكم لمدة عام يعد من أسوأ الأعوام التي مرت علي مصر حيث أدت سياسات الاستحواذ والإقصاء من جانب والشحن الإعلامي من جانب أخر إلي حالة من الانقسام والاستقطاب في صفوف الشعب.
لذلك كان المأمول أن تفضي انتفاضة الشعب الكبرى في 30 يونيو إلي وضع حد لهذه الأوضاع ووضع البلاد علي المسار الطبيعي نحو تحقيق مبادئ الثورة ، وهذا ما دعاني لقبول دعوة القوي الوطنية للمشاركة في الحكم، إلا أن الأمور سارت في إتجاه مخالف فقد وصلنا إلي حالة من الاستقطاب أشد قسوة وحالة من الانقسام أكثر خطورة، وأصبح النسيج المجتمعي مهدد بالتمزق لأن العنف لا يولد إلا العنف.
وكما تعلمون فقد كنت أري أن هناك بدائل سلمية لفض هذا الاشتباك المجتمعي وكانت هناك حلول مطروحة ومقبولة لبدايات تقودنا إلي التوافق الوطني، ولكن الأمور سارت إلي ما سارت إليه. ومن واقع التجارب المماثلة فإن المصالحة ستأتي في النهاية ولكن بعد تكبدنا ثمنا غاليا كان من الممكن - في رأيي - تجنبه.
لقد أصبح من الصعب علي أن أستمر في حمل مسئولية قرارات لا أتفق معها وأخشي عواقبها ولا أستطيع تحمل مسئولية قطرة واحدة من الدماء أمام الله ثم أمام ضميري ومواطني خاصة مع إيماني بأنه كان يمكن تجنب إراقتها.. وللأسف فإن المستفيدين مما حدث اليوم هم دعاة العنف والإرهاب والجماعات الأشد تطرفًا وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلي الله.
وقى الله أرض الكنانة وشعبها العظيم وجيشها الباسل.. محمد البرادعي

و كان العسكر ضد الديمقراطية ... و مازال




















قال خالد محي الدين في مذكراته .. أن جمال عبد الناصر طلب من أعضاء مجلس الثورة تكوين تنظيم سري للتخلص من الإخوان و الشيوعيين و طبقة الباشوات الرجعية ..
و قال : إن عبد الناصر كان ضد الديمقراطية على طول الخط و انه هو الذي دبر الانفجارات الستة التي حدثت في الجامعة و في جروبي و في مخزن الصحافة بمحطة سكة حديد القاهرة و انه اعترف لبغدادي و كمال حسين و حسن إبراهيم انه دبر هذه التفجيرات لإثارة مخاوف الناس من الديمقراطية و للإيحاء بأن الأمن سيهتز و أن الفوضى ستسود إذا مضوا في طريق الديمقراطية ..
و أكثر من ذلك هو الذي نظم إضراب العمال الشهير في مارس 1954 ، و انه هو الذي أنفق عليه وموله .. و ذكر خالد محي الدين أن عبد الناصر قال له بالحرف : هذا الإضراب كلفني أربعة آلاف جنيه ( و هي تساوي بسعر اليوم أربعمائة ألف جنيه )
بهذه العقلية التآمرية كان عبد الناصر يدير شئون مصر و يفجر القنابل و ينظم الإضرابات ثم يبحث عن متهمين وهميين يعلق في رقابهم التهم و الشبهات .

تلك كانت حالنا أيام حكم العسكر
و تلك اعترافاتهم
ويُشكر الأخ خالد على أمانته و صدقه و ضميره المحايد ..
دكتور مصطفى محمود
..
من كتاب / المؤامرة الكبرى


حدث خطأ في هذه الأداة

yahoo search

Custom Search